منتدى ثانوية محمد السراج

lycee md serraj
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية اللص و الكلاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahfoud
Admin
Admin


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 01/04/2011
العمر : 25
الموقع : sidi yahya zair

مُساهمةموضوع: رواية اللص و الكلاب    الثلاثاء أبريل 05, 2011 11:47 am

تبدأ القصة بخروج شخصية اللص سعيد مهران الى الحرية بعد عشر سنين من السجن والقفر هناك ، بعد أن كان لصا محترفا ، غير أنه يبدو أن الخيانة نفسها هي السبب الأكثر للكوارث التي تحل بالبشرية جمعاء ، وسعيد هذا يبدوا أنه قد تعرض الى نوعين من الخيانة ، سيأتي الحديث عنهما ، ويتوجه سعيد مهران الى قريتة لتصفية الحساب كما يصفه محفوظ ، فاول ما يقصد زوجته الخائنة التي انتظرت حتى دخول زوجها السجن لتخونه ، ومن ثم تطلب من الطلاق ، وله منها ابنة تسمى سناء ، انكرته بشدة واختارت امها في وقت التخيير ، حتى انها لم تقبل مصافحة والدها ، فهي بالاصل لم تتعرف عليه ، أو لم تره من قبل لتعرفه لما قضاه بالسجن .
وهنا تتفاقم الأزمة هذه وتدخل في ذروة الألم النفسي وهذا ما ساق البطل الى اللجوء الى شخصية الشيخ ، مستذكرا والده ، فيلبث هناك غير طويل من الزمن ، ومن ثم ومن دون تقديم من الكاتب ، يبدأ سعيد رحلته بالبحث عن احد اصدقاءه وهو رؤوف علوان ، فيبحث عن اسمه في الجريدة ، وهو محرر ، فيجده لا يزال يملك فيها عمودا ، فيذهب الى مقر الجريدة ، فيجد أن لعلوان الآن حشما ، وسكرتارية ، وعلوان هذا كما يشير محفوظ في الرواية كان صديقا مقربا لسعيد ،وسبق أن كان مدافعا مضحيا وشرسا لصالح سعيد مهران ، وعندما لا يتمكن سعيد من مقابلة رؤوف في عمله ، يبحث فيصل الى بيت علوان ، فيجده قصرا منيفا وعلى حين غرة تخرج منه سيارة فارهة ، فينادي سعيد رؤوفا فيسمعه ، ويوقف السيارة ليستضيفه في النهاية ، غير أن سعيدا يجد أن علوان قد خان الطبقة والفئة التي كان منها وهذا بالفعل ما يثير حنقه عليه بالاضافة الى ما وجده في تعاليم وجه رؤوف من عدم الرغبة بمقابلته.
فيبدأ التخطيط للانتقام ، فتدخل لوحة جديدة من الشخوص مكونة من طرزان ونور والأول يهدي سعيدا مسدسا بعد أن طلبه منه لتصفية الحساب ، والآن تبدأ المفامرة ، فيتسلل الى بيت خائنته ليحاول قتل زوجها أو والدها ، وقد عفا عنها جزئيا تراحما مع ابنته ، فيذهب فيقتل الرجل في ذلك البيت ويهدد المرأة التي صرخت " نبوية" بان دورها هو الآت ، ليتبين له بعد حين أنه قد قتل البريئ الأول في رحلة الانتقام هذه ، فقد انتقلت مطلقته وابوها وزوجها ، الى مكان آخر وكل هذا عرفه من الصحف فاللص هذا من زمرة المثقفين .
وفي جانب الانتقام من علوان فجاء ذلك على مراحل فالاولى محاولة فاشلة للسطو على قصر علوان تكلل بالقبض علوان على سعيد وعفوه عنه ، والثانية محاولة اغتياله التي تفشل بقتل الرجل البريئ الثاني ، وقد وقعت هذه الحادثة في وقت اقامته مع نور وتعلقه بها ، فهي قد احبته قديما غير أنه أهملها وقد نال اللقاء معها عند طرزان وهو الذي يمثل هنا ملجأ الصعاليك ، وتستمر بقوة محاولات الانتقام من علوان وترتقي الى مستوى الاغتيال الملح ، غير انه في كل محاولة يتمطى بالفشل وفي نهاية الرواية يحاول الوصول الى بيت نور التي كانت قد تركت المقام معه ، فقد تركت له بيتها ، ويهيئ اليه ان نورا قد عادت اذ رأى النور من شرفتها ، فيتفاجئ عند تسلله برجل آخر وهو احد الأبرياء الذين قتلوا على يد سعيد مهران ، وتنتهي الرواية باستسلام سعيد مهران بعد ان تمت الاحاطة به من البوليس عندما هيئ له أيضا أن نورا موجودة في الشقة وقد ألقى صوته عليها مناديا!.

التحليل الواقعي للرواية
• تدور احداث هذه القصة كما سطرها الكاتب في مصر ، وهي تشكل رمزا الى الطبقية هناك في تلك الفترة ، فحديث "سعيد مهران" عن شرعية اللصوصية من الأغنياء يبين قيام الطبقية في تلك الفترة كما هي في كل زمان ، وأيضا في حديثه عن اللصوص الكبار " الأغنياء " واللصوص الصغار سعيد مهران ومن في زمرته . وتمثل الطبقية الدافع الثاني للانتقام بعد الدافع الأول وهي شخصية المرأة الممثلة ب " نبوية" .
• يمثل رؤوف علوان ذلك النموذج الصارخ للطبقة البرجوازية ، المتخلية عن الأصل الفقير لها ولبيئتها والذي انتقل من حياة الفقر الى الغنى .
• علون يمثل الرجل المتغير من ناحية المبادئ ، فمن موالاة اللصوصية وبيان شرعيتها وطلبه من مهران أن يكون لها عملا منظما وأنها بذاك يجب أن تكون ، إلى أن أصبح علوان من اعداء اللصوصية فيعاديها بمقالاته وفكره وقلمه أيضا
• المرأة في حال خيانتها كما في هذه الرواية هي السبب الأول في الانتقام إذ أن الخيانة كان لها وقع كبير في نفس البطل حال خروجه من السجن ، فهذا الانتقام كان أول ما يريده حال خروجه من السجن لا كما قال بشكل ساخر في بداية الرواية انه يرمي للتسوية!.
شخصية سعيد مهران تمثل الرجل المجازف في نفسه في سبيل دحض الظلم ، فمن الامتهان للسرقة في سبيل تحقيق العدالة من طبقة الاغنياء الى الانتقام ممن خانوه من برجوازيين " علوان " او ممن خانه مع زوجه ، غير أنه في المقابل شخصية تمثل الطموح في الحياة الكريمة بعد نيل الانتقام والممثل بالهرب خارجا هو ومن أحب " نور "
المجتمع كما في الرواية : تبين فيه الطبقية ، فهناك طبقة الأغنياء الممثلة باصحاب القصور ، وهناك البرجوازية والممثلة بعلوان وأخيرا الطبقة الفقيرة المتخذة لمهنة اللصوصية أداة لكسب العيش في اعتبارها حقا مشروعا يمارس ضد الاغنياء [/size].
بالتوفيق للجميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdsaraj.forummaroc.net
 
رواية اللص و الكلاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية محمد السراج :: دروس جاهزة في الامتحانات :: اللغة العربية-
انتقل الى: